حدث خطأ في هذه الأداة

السبت، 13 أغسطس، 2011

الدين المعاملة

الدين المعاملة 

الدين المعاملة مقولة ليست حديثا لرسول الله صلي الله عليه وآله  ولكن المؤكد ان المعاملة بمعناها الواسع انما هي انعكاس او ترجمة لقوة إيمان المرء بدينة وعقيدته التي شرعت لخير الناس أجمعين فكيف يستقيم الهدف من الشريعة وهو الخير اذا  كان المرء كاذب ِِأو غشاش عندما يتعامل والمعاملة هنا قد تكون معاملة بيع او شراء او اقتضاء وقدتكون معاملة الجار لجارة او ضيفة وقبل ذلك معاملة صلة الرحم والإحسان للوالدين وكل هذ المعاملات بينها الشارع وأوجب الله  ورسوله الكريم التمسك بها والعمل بمقتضاها وسن الثواب والعقاب من أجل ذلك فمن يتمسك بها له الثواب الأكبرفي الدنيا  والآخرة ومن عصي له الخزي والخسران في الدنيا وعذاب جهنم في الآخرة , وعليه فإن  المعاملة اوالمعاملات هي الأساس المتين الذي بنيت عليه الأديان بشكل عام وهي التي جعلت كثيرا من الناس يدخلون في الإسلام في الهند والصين وغيرهما عن قناعة ويقين وذلك عندما رأوا بأعينهم  وسمعوا بآذانهم الفعل والقول من  مسلم كان جارا أو بائعا أو مدرسا في هذه البلدان وأسوق هنا قصة في ذات السياق يقول روجيه جارودي كنت من مجموعة الجنود الفرنسيين الذين كانوا يحاربون المسلمين الجزائريين في ثورة الجزائر عام 1960 وتم القبض عليَّ بواسطة مجموعة من المجاهدين المسلمين وذهب بي أحدهم ليتولى إعدامي في الجبل وحين انفرد بي سألني: “هل معك سلاح؟ فقلت له: “لا، ليس معي سلاح فقال هذا المجاهد: “وكيف أقتل رجلاً ليس معه سلاح؟  وأطلق سراحي .. هذه هي المعاملة التي جعلت هذا الرجل ينطق بشهادة لا إله إلا الله وبأن محمدا رسول الله ويدخل في الإسلام عندما رأي وسمع أحد المجاهدين وكان في مقدوره أن يقتله علم أن الإسلام دين خير وتسامح ومعاملة حسنة وباختصار فإن الدين المعاملة قول صحيح ويا ليت كل مسلم يعي أن الإسلام ما جاء إلا لإرساء  محاسن الأخلاق و نشر السلام والمحبة بين جموع البشر ولنا في رسول الله صلي الله عليه وآله أسوة حسنة فأتمني من كل مسلم أن يكون علي خلق عظيم في كافة معاملاته كما كان رسول الله صلي الله عليه وآله عندما  وصفه الله سبحانه وتعالي في سورة القلم , الأية 4 ( وإنك لعلي خلق عظيم ) صدق الله العظيم . 


أنقرعلي الصورة لتكبيرها

كتبه الكاتب المحاسب / عبد المنعم محمد عمر

ليست هناك تعليقات: