حدث خطأ في هذه الأداة

الاثنين، 31 أكتوبر، 2011

أشهر 10 شخصيات مرعبة في تاريخ السينما العالمية

أشهر 10 شخصيات مرعبة في تاريخ السينما العالمية

مع احتفال العالم بعيد القديسين (الهالوين) في يوم 31 أكتوبر من كل عام، والمشهور بالتنكّر في أزياء غريبة، يمنحكم ياهو مكتوب جولة للدخول إلى "قاعة الرعب"، والتي تضم أشهر شخصيات في تاريخ السينما العالمية تصيبنا بالخوف والهلع كلما شاهدناها أو لمجرد تذكرنا لاسمها، والتي تتنوع ما بين مسوخ وسفاحين وموتى أحياء، فضلاً عن أننا نستعرض التطور الذي طرأ عليها من أجل استمراريتها من جيل إلى جيل.. فلا تضيعوا وقتاً كثيراً وابدؤا جولة لن تنسوها أبداً لقرنٍ من الرعب!

الكونت دراكولا 

1- لابد أن يكون مصاص الدماء الكاونت دراكيولا في المركز الأول، باعتباره رمزاً أصيلاً لسينما الرعب، وهو المستوحى عن رواية الكاتب الأيرلندي برام ستوكر فائقة الشهرة. ويعتبر أشهر من جسّد شخصيته في السينما العالمية بيلا لاجوسي في ثلاثينيات القرن الماضي، وكريستوفر لي في فترة السبعينيات قدّمت هوليوود العديد من المعالجات الدرامية لشخصية دراكيولا، لكن لم يستند جميعها على نص الرواية الأصلية  لبرام ستوكر، باستثناء المخرج الكبير فرانسيس فورد كوبولا من خلال الفيلم الذي قدّمه في أوائل التسعينيات من بطولة جاري أولدمان، وواينونا رايدر، والذي تدور أحداثه حول قائد من تراسيلفانيا في القرن الـ 19 يكفر بربه بعد أن انتحرت زوجته ويصبح عبداً للشيطان الذي يحوله بدوره إلى مصاص دماء قابل للتحول إلى ذئب وخفاش. وحاز فيلم كوبولا على 3 جوائز أوسكار هي أفضل ملابس وأفضل ماكياج وأفضل مؤثرات مع حلول الألفية الثالثة، طلّت علينا شخصية مصاص الدماء بصورة غير منفرة، خيّرة، وتحب البشر، من خلال مسلسلات تليفزيونية مثل "بافي" و"إينجل"، وأفلام "توايلايت" التي تروي قصة الحب الرومانسية ما بين مصاص الدماء "إدوارد" والآدمية "بيلا"، وهي السلسلة التي حققت رواجاً كبيراً على مستوى العالم

المستئذب 

2- تعتبر شخصية المستذئب ثانِ ضلع في مثلث سينما الرعب، وهو المستوحى عن خرافة تحكي عن تحول الأشخاص الذين عضهم الذئب إلى مستذئبين في حال كان القمر بدراً. وكان أول فيلم تمّ تقديمه عن هذه الشخصية بعنوان "ذا وولف مان" أو "الرجل الذئب" في عام 1941من بطولة لون تشاني جونيور تعتبر شخصية المستذئب أيضاً من الشخصيات التي ألهمت العديد من صناع السينما العالمية لتقديم معالجات عديدة لها، فكانت سلسلة أفلام "ذا هاولينج"، و"أن أميريكان ويروولف إن لندن" عام 1981 (في الصورة) والذي حاز عنه الماكيير ريك بيكر على أوسكار أفضل ماكياج عن مشاهد التحول التي بالفيلم وفي عام 2010 تمّ تقديم إعادة لفيلم "ذا وولف مان" من بطولة بينيسيو ديل تورو، وحاز عنه ريك بيكر على أوسكار أفضل ماكياج .

المسخ فرانكشتاين

3- ثالث ضلع في سينما الرعب وهو المسخ فرانكشتاين المستوحى عن رواية ماري شيلي الشهيرة، والتي تحكي عن طبيب مهووس يصنع إنساناً من أجزاء موتى تعددت أيضاً المعالجات الدرامية لشخصية فرانكشتاين في السينما، لكن لعل أبرزها هو فيلم كينيث برانا الذي عُرض في عام 1994، واستند فيه على رواية ماري شيللي، وجسّد فيه النجم الكبير روبرت دي نيرو شخصية المسخ باقتدار، في واحد من أقوى أدواره على الإطلاق

الزومبي أو الميت الحي

4- عندما نذكر شخصية الزومبي أو الميت الحي، فلابد أن يتوارد إلى أذهاننا اسم المخرج جورج روميرو الذي يعتبر الأب الروحي بها، بتقديمه للسلسلة الشهيرة "نايت أوف ذا ليفنج ديد" التي بدأ عرضها في عام 1968، لتتوالى بعدها العديد من المعالجات والتي اصطبغ بعضها بصبغة كوميدية، منها "ذا إيفل ديد" عام 1981 (في الصورة) الذي يعتبر أول فيلم روائي طويل للمخرج الواعد وقتها سام ريمي .

ذو الوجه المحروق

5- تعتبر شخصية فريدي كروجر هو بداية حقبة جديدة في سينما الرعب، والذي ابتدعه المخرج ويس كريفن من خلال سلسلة أفلام "كابوس في شارع إلم"، التي عُرض أول أجزائها في عام 1984، حول شخص ذو وجه محروق مرتديا سكاكين في يده اليمنى، ويقوم بقتل ضحاياه في أحلامهم. وتمّ تقديم إعادة حديثة له في عام 2010 .

جيسون فورهيز 

6- جيسون فورهيز، وينضم لفئة السفاحين الذين لا يموتون أبداً! وتزامن ظهوره في نفس الفترة التي ظهر فيها فريدي كروجر بالثمانينيات من خلال سلسلة "الجمعة 13"، مما يجعله منافساً قوياً له، واشتهر جيسون بمنجله الذي يقتل به ضحاياه ولا يستغني عنه أبداً انتقاماً من قيام شباب بإغراقه في بحيرة كريستال وهو طفل صغير. وتمّ تقديم إعادة له في عام 2009 .

توماس هويت 

7- توماس هويت الشهير بـ "ليذر فيس" من فيلم "مذبحة تكساس بالمنشار الكهربائي"، وهو شخص مختل ينتمي لعائلة من أكلة لحوم البشر، ويقوم بسلخ وجوههم وارتدائها لإخفاء ملامحه المشوهة. ومن أبرز أدواته المنشار الكهربائي، وتردّد أن عائلة هويت تعيش فعلياً في أمريكا لكن لم يتم إلقاء القبض عليها حتى الآن!

ذا ثينج وشخصية الكائن الفضائي

8- ذا ثينج عام 1982 الذي يعتبر أحد روائع المخرج جون كاربنتر صاحب سلسلة أفلام "هالوين" الشهيرة، وتمّ تقديم إعادة له تُعرض حالياً في السينيمات. وهو كائن فضائي يتشكّل في صورة ضحيته، والسلاح الوحيد للقضاء عليه هو النار

تشاكي في طفولته

9- من منا لا ينسى "تشاكي" في طفولته؟ تلك الدمية القاتلة التي عرفناها من سلسلة "تشايلدز بلاي"، وتحكي عن روح شريرة تستحوذ على دمية.. ولإضفاء المزيد من الإثارة على المشاهدين فقد أصبح لتشاكي الآن أسرة مكونة من زوجة تدعى تيفاني وصبي!

أنطوني هوبكنز آكل لحوم البشر

10- يأتي مسك الختام بالنجم القدير أنطوني هوبكنز أو الطبيب آكل لحوم البشر هانيبال ليكتر من فيلم "صمت الحملان"، الذي نال عنه أوسكار أفضل ممثل عام 1992، وأظهر هوبكنز شخصية هانيبال ليكتر ببُعد راقي وأخلاقي؛ حيث لا يهاجم إلا من لا يحبهم ولا يشعر بالألفة ناحيتهم!

ليست هناك تعليقات: