حدث خطأ في هذه الأداة

السبت، 5 نوفمبر، 2011

سبب تسوس الأسنان ومرض اللثة

سبب تسوس الأسنان ومرض اللثة عند الأطفال

لقد أثبتت الكثير من الدراسات البحثية الشاملة أن تسوس الأسنان ومرض اللثة هما نتيجة لعملية تفاعل معقدة بين مقاومة الجسم للعدوى من ناحية، والبكتيريا (الجراثيم) التي تسبب تسوس الأسنان والتهاب اللثة من ناحية أخرى. وبالرغم من هذه التفاعلات المعقدة، أثبت الباحثون في علم الأسنان أن هنالك ثلاثة معايير بسيطة، لو تم إتباعها بطريقة واعية، ستحمي الأسنان تماماً من الأمراض بإذن الله.

والمعايير الثلاثة هي ما يلي:
التحكم في الغذاء
التنظيف الشامل للأسنان
استخدام ملحقات الفلورايد بحذر
بالإضافة إلى ذلك، يمكن لطبيب أسنانك أن يمدك بمانعات أو سدادات للشقوق أو الفلجات في الأسنان (وهو طلاء أو درع بلاستيكي) للأسنان الدائمة يوضع في الجزء الخلفي من الفم. وهذا أمر سهل شريطة أن يكون طفلك متعاوناً بالقدر الكافي عندما يجلس/أو تجلس على كرسي الأسنان لتلقي العلاج.

التحكم في الغذاء
إن دور الغذاء في منع تسوس الأسنان يتمحور بشكل أساسي حول حقيقة أن أي سكر يدخل الفم سيتم استخدامه بواسطة الجراثيم التي تتواجد في/ وحول الأسنان في تشكيل الحامض. والجراثيم التي تلتصق بالأسنان تكون في كتلة شبه هلامية ملتصقة بسطح السن. وهذا يؤدي إلى إلصاق الحامض بسطح السن مما يسبب التسوس. وفي النهاية، وعادة بعد عدة أشهر، يفقد سطح السن الكثير من الكالسيوم مما يؤدي إلى ظهور الثقوب. ثم تقوم الجراثيم باقتحام هذه الثقوب وتستمر في التوغل إلى عمق السن لتسبب في النهاية التهاباً في العصب وتشكل الخراج. وهذه الإصابات يمكن أن تكون خطيرة جداً. فهي على أقل تقدير يمكن أن تكون مزعجة ومؤلمة جداً.

وبالنسبة للثقب إذا تم اكتشافه في وقت مبكر، يمكن حشوه بالملغم الفضي. أما بالنسبة للأسنان الأمامية يمكن حشوها بالفلورايد الأبيض. في بعض الاحيان قد يحتاج السن الى علاج العصب وذلك عندما يصل السوس الى الجذر. 

وإذا لم يكن الطفل متعاوناً فإن البديل الطبيعي في هذه الحالة هو أقتلاع السن الذي يعاني من إصابة شديدة. غير أن هذا في بعض الأحيان قد يسبب مشكلات معقدة إذا ما ارتبط بالجوانب الأخرى للعلاج الطبي الذي يتلقاه الطفل.

وأسهل الطرق لمنع تسوس الأسنان هو أن تكون هنالك رقابة صارمة حول كمية السكريات التي يتناولها الطفل وعدد المرات التي يتناول فيها هذه السكريات من المأكولات أو المشروبات.

وبشكل عام، هذا يعني أن أفضل نصيحة في هذا الشأن هي تجنب الحلويات وتجنب تناول الأشياء الحلوة بين الوجبات. ويمكننا تحقيق هذا الهدف بكل سهولة مع بذل القليل من الجهد من جانب الأبوين. والنصيحة الخاصة التي تقدمها السلطات الصحية للجمهور هي:

تفادي تناول الأشياء الحلوة بقدر الإمكان، لكي تتجنب عادة حب الحلويات "التعلق بالحلويات".
التقليل من عدد المرات التي يتناول فيها الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من السكريات.
محاولة الحد من تناول الحلويات.
وأفضل طريقة لتحقيق هذه النصائح هو التوقف عن تناول الأطعمة الخفيفة بين الوجبات، وحصر تناول الحلويات ليوم واحد فقط في الأسبوع على سبيل المثال، في أيام الجمعة مثلاً.


ليست هناك تعليقات: