حدث خطأ في هذه الأداة

الخميس، 4 أغسطس، 2011

الدين المعاملة

 الدين المعاملة 
بصرف النظر عن ان هذا حديث أو ليس حديثا فمن المؤكد ان المعاملة بمعناها الواسع انما هي انعكاس او ترجمة لقوة إيمان المرء بدينة وعقيدته التي شرعت لخير الناس أجمعين فكيف يستقيم الهدف من الشريعة وهو الخير اذا كان المرء كاذب ِِأو غشاش عندما يتعامل والمعاملة هنا قد تكون معاملة بيع او شراء او اقتضاء وقد تكون معاملة الجار لجارة او ضيفة وقبل ذلك معاملة صلة الرحم والإحسان للوالدين وكل هذ المعاملات بينها الشارع وأوجب الله ورسوله الكريم التمسك بها والعمل بمقتضاها وسن الثواب والعقاب من أجل ذلك فمن يتمسك بها له الثواب الأكبر في الدنيا  والآخرة ومن عصي له الخزي والخسران في الدنيا وعذاب جهنم في الآخرة , وعليه فإن  المعاملة او المعاملات هي قوام الدين وباختصار فإن الدين المعاملة قول صحيح سواء كان حديثا او غير ذلك والله أعلم ولكن المؤكد هنا قوله تعالي :
{وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً }النساء36
التفسير الميسر للآية :
اعبدوا الله وانقادوا له وحده, ولا تجعلوا له شريكًا في الربوبية والعبادة, وأحسنوا إلى الوالدين, وأدُّوا حقوقهما, وحقوق الأقربين, واليتامى والمحتاجين, والجار القريب منكم والبعيد, والرفيق في السفر وفي الحضر, والمسافر المحتاج, والمماليك من فتيانكم وفتياتكم. إن الله تعالى لا يحب المتكبرين من عباده, المفتخرين على الناس.

ليست هناك تعليقات: